Arab Preneur

*بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة.. انطلاقة واعدة*

رؤي ريادية

يعاني رواد الأعمال من مشكلة نقص التمويل التي تعد أحد أهم العقبات أمام نجاح المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تعدّ قاطرة لتحقيق النمو الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل وتوليد فرص العمل للشباب، ولاتزال هذه المشكلة تعوق رواد الأعمال عن تنفيذ مشروعاتهم، وبحسب تقارير لمنتدى الاقتصاد العالمي فإن تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة، يمثل تحدياً للمؤسسات المالية وروّاد الأعمال على حد سواء نظرًا لزيادة المخاطر التي تصاحب بدايات الشركات الناشئة، ما دفع جميع الحكومات إلى البحث عن حلول للتغلب على هذه المشكلة التي قد تعوق نمو قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ومن هنا فإن قرار مجلس الوزراء السعودي برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد رئيس مجلس الوزراء -حفظه الله-   بإنشاء بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة يكتسب أهمية كبيرة لما يتضمنه من حلول ناجعة للتغلب على مشكلة تمويل الشركات الناشئة ومساعدة رواد ورائدات الأعمال على تأسيس شركاتهم وتحويل أفكارهم المبتكرة إلى منشآت صغيرة ومتوسطة تسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030؛ الرامية إلى رفع نسبة مساهمة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة إلى 35% بحلول عام 2030م؛ وما يتضمنه ذلك من تنويع لمصادر الدخل الوطني، وتنمية الاقتصاد وتوفير فرص العمل للتغلب على البطالة.

قرار إنشاء بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة -الذي بدأ نشاطه منذ أيام – لاقى ارتياحًا كبيرًا في الأوساط الاقتصادية لاسيما المعنية بقطاع ريادة الأعمال لما يتضمنه من مشتملات كثيرة تعزز قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتدعم رواد الأعمال من خلال زيادة حجم التمويل المقدم لهذا القطاع، وتُعزز مساهمات المؤسسات المالية في تقديم حلول تمويلية للقطاع وعقد شراكات تسهم بفاعلية في تنمية واستدامة هذا القطاع الحيوي، بما يحقق النمو الاقتصادي ويسهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030م.

ولعل من المفرح ما أعلنه نائب رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الوطني؛ محمد بن مزيد التويجري عن دعم القطاع بما يقارب من 3 مليارات ريال سعودي، من خلال عقد 15 اتفاقية تعاون وشراكة مع المصارف وشركات التمويل والتقنية المالية، ما يؤكد دعم القيادة الرشيدة المتواصل لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال العديد من المبادرات التي تهدف لزيادة إسهاماتها في الاقتصاد المحلي.

ووفقًا لما أكده الرئيس التنفيذي لبنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ مازن بن أحمد الغنيم؛ فقد تم تصميم منتجات البنك لتستجيب لمتطلبات السوق، وتلائم احتياجات قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة بمزايا مبتكرة، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية بالتعاون مع الشركاء الداعمين لتأسيس محفظة منتجات تستوعب المبادرات كافة، وتقديم 6 منتجات تمويلية تشمل برنامج تمويل المتاجر الإلكترونية، ويستهدف المنشآت الصغيرة ومتناهية الصغر وحاجتها إلى مواجهة احتياجات رأس المال العامل والقروض متوسطة الأجل، ومنتج التمويل المتجدد لتوفير تمويل قصير الأجل، والتمويل متناهي الصغر الذي يوفر تمويلاً سريعاً وفعالاً للمنشآت متناهية الصغر.

وتشمل منتجات البنك أيضًا بطاقة ائتمان المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي توفر حلولاً وخدمات الدفع التي ستمكن المنشآت من تغطية نفقات أعمالها اليومية من خلال خيارات سداد مرنة.

هنيئا لرواد ورائدات الأعمال بهذا الإنجاز؛ وفي انتظار أن يؤتي البنك الجديد ثماره التي تسهم في تنمية قطاع ريادة الأعمال والمنشات الصغيرة والمتوسطة وتحفيز رواد ورائدات الأعمال لتأسيس المزيد من الشركات الناشئة؛ بما يحقق الآمال المنشودة في رفع مساهمة هذا القطاع الحيوي.

المنشورات ذات الصلة

The Different Types of Saving and Investment Bond Explained

Arab Preneur

We Will See A Lot of Movement in Florida Real Estate Market

Arab Preneur

Apple Pay Coming to Nearly 1700 ALDI Grocery Stores Across United States

Arab Preneur

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أوافق المزيد..