Arab Preneur

“وزارة التخطيط” و”الأكاديمية العربية” تطلقان أول حاضنة أعمال لذوي الهمم

إيكو سيستم تقارير وتحقيقات مسرعات وحاضنات

شهدت الدكتورة هالة السعيد؛ وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور عادل بلال؛ نائب رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري -ظهراليوم الاثنين- مراسم توقيع بروتوكول التعاون بين “وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية” ممثلة في مشروع “رواد 2030” والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا ممثلة في “مركز ريادة الأعمال والابتكار” لإقامة برامج متخصصة لدعم الأفكار الابتكارية الموجهة للأشخاص أصحاب الإعاقة ودعم رواد الأعمال من ذوي الاحتياجات الخاصة لإنشاء مشروعاتهم الريادية وإطلاق أول حاضنة متخصصة في هذا المجال في مصر، والتي تُعد أيضًا من أوائل الحاضنات في هذا المجال بالمنطقة العربية وأفريقيا، بحضور د. سحر البزار؛ عضو مجلس النواب، وعدد من الداعمين والمنسقين للمبادرة.

وأكدت الدكتورة هالة السعيد أن دعم الابتكار ورواد الأعمال وتمكين مختلف الفئات ومن أهمها ذوي الهمم والاحتياجات الخاصة بتوفير البيئة الداعمة لهم للاندماج بالمجتمع، هو أحد الأهداف الأساسية لاستراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030، موضحة أن نجاح العملية التنموية يكمن في الإيمان بأن الإنسان هو محور التنمية، والعمل على تحقيق العدالة والإتاحة؛تحقيقًا لأهداف التنمية الاستدامة”.

وأضافت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن ملف ريادة الأعمال ودمج وتمكين ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة يلقى اهتمامًا كبيرًا من القيادة السياسية، مشيرة إلى أن منتدي شباب العالم الأخير الذي عقد بشرم الشيخ منذ أسابيع شملت توصياته هذا الإطار، مؤكده أن “وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية” لا تدخر جهدًا في توفير سبل الدعم المختلفة لهذا الملف المهم.
وأكدت الدكتورة هالة السعيد اهتمام الدولة المصرية بذوي القدرات الخاصة، من خلال التوسع فى مظلة الحماية الاجتماعية وتوفير كل السبل للحصول على جميع حقوقهم، مشيرة إلى  أن مصر خصصت عام 2018 عامًا لذوي القدرات الخاصة، إضافة إلى أنها أصدرت القانون رقم 10 لسنة 2018 لتمكينهم من الحصول على  كافة حقوقهم فى التعليم والصحة وخدمات التأمين الصحي والحق فى العمل، إلى جانب الحرص على إقامة حفل اليوم العالمى لذوى الهمم بشكل سنوي تحت شعار “قادرون باختلاف” كخير دليل على اهتمام الدولة بالبحث والدراسة والمشاركة لدمج تلك الفئة ضمن مكونات المجتمع والاستفادة من قدراتهم.

ومن جانبه أكد الدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري أن الأكاديمية العربية تولي أهمية كبيرة -في إطار الدور المنوط بها، كإحدى منظمات جامعة الدول العربية والعمل العربي المشترك- لدعم الشباب العربي والمصري من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، والعمل علي تمكينهم ودمجهم في المجتمع، وتعزيز ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، ومساندتهم في تحويل أفكارهم لشركات ناشئة تعزز التنمية الاقتصادية، مشيرًا إلى أن الأكاديمية اعتمدت في استراتيجيتها على إبراز دور المسئولية المجتمعية، وأيضًا تقديم خدمات مميزه تعليمية واجتماعية لأبنائها من جميع الفئات.
وأضاف “عبد الغفار” أن الأكاديمية شاركت موخرًا في تنظيم وإطلاق العديد من المبادرات لدعم ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة، كالمؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة في ختام فعاليات مشروع PACES الممول من المفوضية الأوروبية، والذي أتاح للطلاب ذوي الإعاقة نقل المعرفة وتبادل الخبرات والتدريب وزيادة التوعية بقضياهم، بمشاركة 12 جامعة دولية وإقليمية ومحلية من ستة دول، وكذا المشاركة في تنظيم “منتدى السياحة الميسرة في المنطقة العربية” برعاية جامعة الدول العربية، والمنظمة العربية للسياحة، ومنظمة العمل الدولية، ووزارة السياحة المصرية، وأخيرًا المشاركة في “المؤتمر التفاعلي للتكنولوجيا والأشخاص ذوي الاعاقة ” نحو دعم الاندماج الكامل وزيادة التمكين” علي هامش فعاليات إكسبو دبي في الشهر الماضي.

ومن جانبها قالت الدكتورة غادة خليل؛ مدير مشروع “رواد 2030” أن هذا التعاون يستهدف تمكين رواد الأعمال من الأشخاص ذوي الإعاقة، وتشجيعهم على تطوير حلول للتحديات المختلفة التي تواجه تلك الفئات، من خلال تعزيز قدراتهم علي إقامة شركات ناشئة، مضيفة أن التعاون بين “رواد 2030” و “الأكاديمية العربية” سيتضمن إقامة برامج للتوعية بريادة الأعمال والابتكار، وإقامة المسابقات، وتنظيم الهاكثون، في مجال ريادة الأعمال والابتكار المستهدفة للأشخاص من ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى إقامة برامج الاحتضان وتسريع النمو للمشروعات الناشئة لمساعدتها علي تطوير نماذجها الأولية، أو تطبيقاتها التكنولوجية.

وفي حديثها تقدمت الدكتورة سحر البزار؛ عضو مجلس النواب بخالص شكرها للدكتورة هالة السعيد ؛ وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لسرعة استجابتها و دعمها للمبادرة التي أطلقتها بإنشاء أول حاضنة أعمال للأشخاص ذوي الإعاقة في مصر و الوطن العربي، مضيفة أن هذه المبادرة تتمم ما تشهده مصر في السنوات الأخيرة من أنشطة دعمًا للأشخاص ذوي الإعاقة بشكل غير مسبوق.

وقالت “البزار” : “اليوم نحن نشهد دورًا جديدًا لنا تعدى توفير الخدمات والوظائف لهم، ليكن داعمًا لهم ليصدقوا في أحلامهم ليصبحوا رواد أعمال”.

وفي الختام؛ أوضح الدكتور وائل الدسوقي؛ مدير مركز ريادة الأعمال والابتكار بالأكاديمية العربية أن توقيع هذا البروتوكول اليوم؛ يأتي امتدادًا للتعاون البناء والناجح مع مشروع “رواد 2030” في حاضنة “مشرق”، التي تعدُّ أول حاضنة لدعم رواد الأعمال في قطاع السياحة.
وأضاف “الدسوقي” أن مركز ريادة الأعمال والابتكار سيقدم في الحاضنة الجديدة برنامجًا متكاملًا يتضمن توفير الخدمات الاستشارية والإرشادية والتوجيهية للمستفيدين من رواد الأعمال من ذوي الاعاقة، لمساعدتهم علي تطوير نماذجهم الأولية أو التطبيقات التكنولوجية لتأسيس شركات ناشئة ناجحة، موضحًا أنه سيتم الإعلان قريبًا عن موعد استقبال الطلبات للتقدم لبرنامج الحاضنة.

المنشورات ذات الصلة

«صيدلة عين شمس» تناقش ريادة الأعمال في المجال الصيدلي

Arab Preneur

No More 6% Commissions – These Brokers Will Sell Your House For a Flat Fee

Arab Preneur

الأكاديمية العربية واتحاد الاقتصاد الرقمي يتعاونان لتعزيز البحوث والتطوير

Arab Preneur

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أوافق المزيد..